الاثنين، 29 فبراير، 2016

حب تحت الطلب

اخبرتني بحبك، رويت لي كيف لم تعرف عيناك النوم اياما وليالي من اجلي، كيف ان اشتياقك لي كان يزداد يوما بعد يوم يحطمك، يضعفك، رويت لي الكثير والكثير عنك، ولكنك ابدا لم تخبرني انك عاشق لحب الكثيرات، انك كالعصفور الذى يطير بين الزهور بدون مأوى ينتقل من زهرة الي اخرى، رويت لي الكثير عن حبك لي فصدقتك، اطلقت سراح مشاعرى كي تحبك ، فككت قيدها لتكون اول حب لي، اول همسه واول لوعة أشتياق، كنت اول من فتحت له قلبي فدخلت وسيطرت عليه.

ومرت اجمل الايام سريعا لاجدني ابحث عنك دائما ، انادى عليك فلا تجيب ، وجدتني تائهة دونك ، فاحاول الرحيل في صمت وهدوء فأجدك امامي تبث شوقك لي ، تقدم الاعذار لبعدك ، تقدم الف الف مبرر لتقصيرك فيلين قلبي تهدأ نبضاته واعود اليك ، اعود بقلب يمتلئ حبا اكثر من ذى قبل. 

وتتوه مرة اخرى عني لاجدك في ملهاة بعيدة تلهو بقلوب الفتيات ، تعبث بها ، تبثها حبك لترضخ ثم تتركها وتفر منها ان وجدت غيرها . وتجاهلتك تماما لم ابحث عنك هذه المرة بل ابتعدت ، تركتك تلهو كما تشاء فسوف تعود لي مرة أخرى عندما تكون خالي الوفاض، وعدت الي حبي مرة اخرى ...... 

ليس لانني حبيبتك التي لاتستطيع البعد عنها بل لانك خالي الوفاض ولم تجد غيرى . لانك تعلم انني احبك فساكون موجودة حينما تحتاج الي حبي ، عدت تبثني كلمات الحب والهيام ، ترسم خطوط الاهتمام علي قلبك ، ترسم الحب في عينيك. 

لكن ....عفوا يا من كنت احبه يوما ، فانا لم اعد انا ، انا اصبحت امراءة اخرى ، لا تعطي الحب الا لمن يقدره ، اسفة لن تجد في قلبي حبا لك فارحل عني فانت لم تعد حبيبي ، ارحل لانني لن اكون يوما حبا تحت الطلب ، حب تعطيه وقتما تشاء ، ارحل فلن تجد لدى قلب يستطيع ان يهتم بك فلقد قتلت كل الحب بداخله ، اما انا فسابتعد عنك ، وساتركك خالي الوفاض من زهرة استطاعت ان تنجو برحيق حبها وبقلبها من حب تحت الطلب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق