الأحد، 25 أكتوبر، 2015

لا تراهن على حبي

احببتنى ، اعلم ذلك جيدا لكن قل لى ما هو الحب عندك ؟
ماهو معناه ، مفهومه عندك ؟؟؟ 
هل هو ان اقدم شئ وانتظر ان يعود لي اشياء؟ 
هل هو ان نكون انت الاساس ومن يجب ان ينال الاهتمام وتملك القلوب دون ان تعطي ؟ انت تكون انت من يسيطر ، يدير ، يصدر القرارت ؟
انت من ياخذ ؟وحتى ان قررت ان تعطي فيكون فى اضيق الحدود .؟ 

احببتنى نعم...... لكن بكل تلك المفاهيم الخاطئة لديك عن الحب.
 اما انا فقد احببت الحب نفسه من اجلك ، احببت عيونك ، نظراتك ، كلماتك ، احلامك، حتى قسوتك فى احيان كثرة احببتها 
نعم احببتك بكل معانى الحب الجميلة التى تعلمتها من قصص وروايات الحب ، و التى حاولت مرارا ان تجعلنى اؤمن انها مجرد خيالات جاءت فى عقول عشاق مرضى بمرض يستعصى على العلاج اسمه الحب.

فانت لم تعلم يوما ما هو الحب الحقيقي ،فاختلفت مفاهمينا عن الحب ، اختلفت افكارنا عن اجمل المشاعر فى الكون، ومع ذلك احببتك ، واحببت كل شئ فيك حتى تلك المفاهيم الغريبة حاولت ان اتقبلها لانها اصبحت جزءا منك .
ولكننى لم ادرك يوما ان حبك هذا قد يجرحنى قد يدمر مشاعر جميلة احملها لك 
لكن للاسف تلك المفاهيم عن الحب لديك جعلتك تشعر وكاننى لاوجود لى ،اننى لاامثل اى شئ لك فى تلك الحياة سوى ان اهبك حبى ، اهتمامى ، وكل حياتى ان تراهن دائما على اننى لن اقول لك يوما لا ، لن اعترض او اناقش وكاننى لا املك قلبا يتألم بقوة من جرح من يحب ، او امتلك عقلا تحترمه او تحترم فكره .

للاسف كان راهانك دائما على قوة حبي لك ، على اننى لن استطيع يوما ان اقول لا .
رهانك مع نفسك على اننى دائماسوف اخشي غضبك منى ، اخشى ان افقد حبك .
وفى كل مرة كنت اخضع ، اجعلك دائما من يكسب واخسر انا ، ولكن طالت خسارتى مع حبك ، طال احساسي بجرح مشاعرى ، وما اقسى الم جرح المشاعر فهى اقوى الاف المرات من جرح البدن .

طالت خسارتى معك ،وطال ألمى وانت كما انت لم تتغير ، لم تشعر يوما بالمي وكانني اعيش في وادى وانت في وادى اخر ، وكانني اعيش الحب مع نفسي مع قلبي ، لم اجد قلبك حانيا يحمل حنانا يقربني منه اكثر ، لم اجد لديك الحنان او الاحتواء الذى كنت ابحث عنه، شعرت اننى تائهة ، ضائعة ،بلا وطن ، مغتربه القلب والشعور ، اعيش ، القلق والخوف في اليوم الف الف مرة ، كثيرا ما تملكني صراع قوى بين عقلي وقلبي ، صراع بين ان ارضخ لك كي ارضيك مع ألمي ، وبين ان ارفض واجعلك تشعر بما أعانيه انا ، صراع خفي لم تشعر انت به ولا مرة واحدة ، صراع كانت ترتسم ملامحه علي نظرة حزن في نظرة عيناي ،ومع ذلك لم تلحظها انت ، كنت تنظر في عيوني وتبتسم كانك سعيدا بالمي .
 مع كل مرة ارضخ تزداد قناعتك بتلك المفاهيم ،ومع كل مرة اجرح منك اشعر ان جزءا من حبي لك قد مات .

فارجوك لاتراهن على حبي .
فقلبي لن يحتمل كثيرا ان يصمد امام كل تلك الالام .
لا تراهن على حبي فقد وصل حبي معك الى طريق مسدود .
لا تراهن على حبي اكثر من ذلك حتى لاينهار حبا ملأ قلبي وروحى .
لا تراهن علي حبي اكثر ، فلقد يدا القلب يمل ، وبدا حبك يرهقه ، يدميه .
 لاتراهن علي حبي كثيرا لانه سياتي اليوم الذى يقول لك فيه قلبي لا ، والف لا فلايوجد لك مكان عندى.

الأربعاء، 21 أكتوبر، 2015

لوحة حب

مرت بجانبي سريعا ، صوت ضحكاتها الخافته رنت في اذني ، نظرة عينيها اسرت قلبي ، مرت وكأنها نسمه صافيه تبث الجمال والراحة في المكان .
لم ارها من قبل ،حتي لم الحظها ،لكن لماذا الان ؟ لماذا اشعر بكل هذه الاحاسيس الجميله ، اشعر وكأن قلبي خطف مني واودعوه لديها ، لماذا ارى انها اجمل الجميلات ، واعلاهن قدرا ورقة ؟ 
 
وتعجبت من نفسي سالتها ماذا حدث لكي ومعكي ، فانا دائما اسخر من الحب من النظرة الاولي ، اقول انه لايوجد مثل ذلك الحب ،والان اجدني اسير وراءها كالاسير ، ولكنها كما ظهرت فجأة ، اختفت فجأة .
ولكنني أحتفظت بملامحها في ذهني ، رسمت صورتها في عيوني ، والتصقت ضحكاتها باذني ، اما عقلي فقد احتفظ بصورتها كامله لها ، اغلق الف باب وباب حتي لا يرى غيرها ولا يستمع الا لصوتها ،وتمنيت ان اراها مرة اخرى ، ان اعرف من هي ، ولماذا هي ؟ تمنيت ان اتحدث معها ان اسمع نبره صوتها ، ان .تطربني ضحكاتها .
 
ولكن مرت ايام وايام ولم اراها فيها ، وقررت ان امسك الفرشاة ، ان ارسم صورتها ، وبدات ارسم ووضعت كل مشاعرى وكل ما شعرت به في تلك اللوحة . ومع كل جزء ارسمه اتذكرها اكثر ، اتذكر نظرة عينيها الضاحكتين وانا ارسم العيون ، اسمع صوت ضحكاتها مع رسم الشفاه ، حتي شعرها شعرت بنسمه الهواء التي جعلته يتطاير وانا ارسمه .
 
ورغم انني لا اجيد الرسم الا انني رسمتها ، نعم ولدهشتي شعرت ان تلك اللوحة وكانها هي ، واطلقت عليها اللوحة الجميله لانها اصبحت اجمل ما رايت .
وتمر الا يام الي ان رايتها اخيرا ، سمعت ضحكاتها مرة اخرة ونظرة عينيها الرائعتين. واصطدمت بها ، فابتسمت لي ثم اعتذرت ومضت ، لكنني اصررت ان اتحدث معها ، ان اقول لها كم هي جميله ، ورائعة ، ان اقول لها ان روحها لامست روحي وصهرتها في بوتقتها ، وبدأت الحديث معي كانت متحفظه في كلماتها حتي ضحكاتها كانت قليله ، وشعرت ان كل كلمه تنساب من شفاهها تلمس اوتار قلبي ، تعزف عليه لحن الحب والامل ،ويدق قلبي معلنا نعم هي كما رسمتها بقلبك في لوحتك ، هي بروعتها ورقتها .
 
وتعددت لقاءتنا مرة بعد مرة الي ان فاجئتها بصورتها ، وطغت علي عيونها فرحة طفوليه جميله ، ادهشها اني رسمتها لها قبل ان اعرفها ، اني رسمتها من ذاكرة قلبي كما قالت ، واخبرتها باسمها ولكنها اعترضت وقالت ساسميها انا لوحة حب .
ومرت الايام والسنوات وانا ابدأ يومي مع تلك اللوحة اراها اول شئ في يومي وابتسم ثم القي الصباح علي رفيقة عمرى وحياتي ، القي الصباح علي صاحبه لوحة الحب الجميل

الأربعاء، 14 أكتوبر، 2015

علمتنى كيف اكرهك


 الحب عندى هو اكثر المشاعر الانسانية روعة ، اكثرها بهاء وجمالا ، مشاعر لاتوجد الا لدى من يملك قلبا جميلا رائعا يعرف معنى العطاء والاهتمام .

الحب عندى هو ما يحول العذاب الى سعادة ، الالم الى سكون ، ما يعيننا على الحياة الصعبة التى نعيشها فنستطيع اجتيازها برضا وسعادة ، هو ذلك الشئ الذى نفاجئ به يبحث عنا ولا نبحث عنه يهاجمنا فيسيطر علينا ، هو تلك الصدفة الجميلة التى تجمعنا بقلب يخشى علينا ويعطينا من دمائه ونبضاته بلا حدود ، هو افتخار بمن تحب ، التقاء روحين ، امل ونقاء 

واحببتك ، اعطيتك قلبا نقيا لايدرك من العالم حوله الا انت ، وهبتك روحا لا تسعى الا لرضاك وحبك .
نعم احببتك بكل ما تحمله تلك الكلمة من معانى عندى ، بكل ما سطرته تلك الكلمة منذ بدء الخلق الى الان .

ووجدتك املا احلم به ، صدرا حنونا ارتاح اليه ، عقلا يحدثنى ويستمع الى ، قلبا شعرت يومها انه ممتلئ بحب يغمر العالم كله .
 ولم ادرك يوما ان كل ذلك كان مجرد قناع ترتديه عند حاجتك اليه ، لم ادرك كم انت ماهر فى الخداع وارتداء الاقنعة .

اكتشفت ان قمة متعتك ان تحاط بمن يحبونك وانت لاتحبهم ان تاخذ منهم الحب والاهتمام ولا تعطيهم حتى كلمة حب الا عندما يبداوا في الهروب منك فتبدا تنسج حولهم خيوطا وهميه من مشاعر زائفة حتي لا يهربوا ، يظلوا معلقين بك بخيط حريرى يخنقهم ويقتلهم من الالم ويسعدك انت ويرضي غرورك .

وبدات القسوة تظهر فى اللامبالاه التى بدات تتعامل بها ، وتعجبت كيف تجتمع القسوة مع الحنان ، الاهتمام واللامبالاة ، كلمات الحب والكلمات التى تدمى القلب 
كيف يجتمع قلبان احدهما يملك من الحب الكثير والاخر كل ما يهمه هو ان يجمع من الحب الكثيرات .

وتلاشى القناع الزائف ، ظهرت قسوتك فى التعامل ، ولا مبالاتك عندما كنت تعلم مدى شوقى اليك والى كلماتك .
وحاولت ان اوجد لك الاسباب التى تبرر كل تصرفاتك ، ان اقتنع بها ولكننى لم استطع فلم اجد لك سببا واحد يبرر لى افعالك .
 وكلما عاتبت قلبي ، اساله كيف تحبه ؟ كيف تحاول ان تبرر لى افعاله ؟ كيف وكيف والف كيف ؟ 

 وبدا القلب يفيق من غيبوبه حب اصابته ، بدا يشعر بكم الالم الذى تعمد حبيبه ان يوجهه له ويتسائل لما كل هذا العذاب مع من لايدرك قيمة نبضاته التى نطقت باسمه ، وتأكد انه رسم له صورة خاطئة تحمل رسما لشخصا غيره، وقرر ان يوقف نبضاته ودقاته ، ان يعلن التمرد على من احبه  

اما انا يا قلبي فلن الومك يوما على ما فعلت حتى ان كرهته فلقد كرهه عقلى ، فقد علم قبلك ان من احببته لم يكن يريد الاحبك، ان ياخذ ولا يعطى ، ان الانانية تملؤه والقسوة تسكن قلبه ، كل ما اراده هو ان يجرحك ان يشوه صورتك امام نفسك، ان يوصمك بالضعف وعدم مقدرتك عن الخروج عن حبه وودائرته .
فيا قلبي لا تحزن على انك يوما كرهته فهو من علمنى وعلمك كيف تكون الكراهية .

الأحد، 11 أكتوبر، 2015

خواطر في كلمات


ايدهشك ان افك قيدك عن قلبي ان اطلق لروحى العنان دونك ايدهشك ان اكون انا كما انا بك او بدونك ايدهشك ان ترى ابتسامتى وانت لست معى نعم فانا ساظل انا بك او بدونك سأظل عصفوراً يطلق لقلبه العنان كى يملأ السماء حبا وفرحا ساظل ابتسم واملأ العالم مرحا فقد نفضت عن قلبي غبار حبك الانانى المجنون

خواطر في كلمات 2

انا انثي غير كل النساء ، الحب عندى هو حياة ، انا انثي لن تجد لي مثيل ، ولن ترى لحبي شبيه فانا اعطي من قلبي وروحي الكثير ، انا اعيش بمعني الحب الابدى الذى لا يموت ، انا التي لن ترضي الا بالحبيب خليل ، لن ترضي ان يكون لها في قلبك قرين ، 

انا التي احبتك وستحبك الي اخر العمر ولن ترضي عنك بديل ، علي ان اكون انا الحبيبه التي احتلت قلبك وتغلق عليها بابه فلا يتسلل اليه حب اخر حتي لو لقليل

السبت، 10 أكتوبر، 2015

الأميرة

لقبها الكثيرون باسم أميرة ، كانت تبتسم وهي تسمع ذلك اللقب وترد أنا فقط انسانة، كانت رقيقة، حنونة مع الجميع، تلتزم في حديثها بكثير من الذوقيات التي انتهت من العالم.
كانت اميرة برقيها واخلاقها ، بعطائها وحبها للجميع ، باهتمامها بالاشياء الصغيرة التي تخص الاخرين ، ببصمتها التي تتركها في نفوس من تتعامل معهم ، بدعواتها التي تطلقها لمن تعرفه ومن لا تعرفه ، بمحاوله تصديها لاى ظلم او قهر،اميرة بقوتها التي تخفي خلفها حنانا طاغيا وقلبا ضعيفا لا يتحمل الكثير مما حولها ، كانت اميرة لانها لم تستطع ان تكون غير ذلك ، 

ومع الايام التي تبدلت الي حال اسوأ ، مع البشر الذين لا يروا الا ان الجميع بلا اخلاق ، تعاملت اميرة باخلاقها ، بحنانها ودفء قلبها ، تعاملت مع الجميع بصفاء نيه لذلك لم تسلم من الالم ، من كلمات البعض و تصرفاتهم ، من ظن الكثيرين انها تتمتع بالغباء بديلا للطيبه، انها لا تدرك شيئا مما تغير حولها رغم انها تدرك ذلك تماما لكنها لم تستطع سوى ان تكون نفسها بتكوينها كما هي ، فكرت كثيرا بل نقول حاربت نفسها مرات عديدة كي تتغير ،ان تتعامل بخبث ، بقلب اسود ، او بدهاء قاتل ، كان بامكانها ان تفعل ذلك وببراعة لكنها لم تستطع ان تقتل تلقائيتها لتمتلك الخبث ، لم تستطع ان تتخلي عن حب الناس كي يمتلأ قلبها بالحقد والكراهيه.

اخلاقها ابت الا ان تكون كما هي حتي وان كانت تسير ضد الاتجاه ، وهكذا رأت اميرة العديد والعديد من المواقف التي هزت وجدانها ، رأت وجوهاً ملائكية تحولت الي شياطين ، رأت من كانت تظنهم رمزا للصدق والامانه يتحولوا  الي مسلسل من الاكاذيب التي لا تنتهي . وتعجبت من قدرتهم الهائله علي لف الكلمات والتلاعب بها ، تعجبت ممن تصبح اغلي الكلمات هي الارخص ، تعجبت ممن وجدتهم بلا قلب والاسهل لهم كسر القلوب واللعب بها

وتاهت اميرة بين ما بداخلها وبين ما تراه حولها ، تعجبت مما رات منهم من برود تجاه الام الاخرين ، تاهت اميرة بين ما تدركه من اصول وقواعد ، وما بين العالم حولها ، حاولت ان تهرب من كل ذلك بان تنصر المظلوم ان تسعي وبكل قوة الي ان تحل العديد من المشاكل ،التي حولها ، بايمانها انها ستكون هي المنتصرة لانها علي صواب ،فهي ترى ان الحق واضح والباطل واضح وان الحق هو الاقوى ولكنها فؤجئت بان انصار الباطل اصبحوا هم الاكثر والاقوى ،  حاولت اميرة كثيرا ، ظن الكثيرون انها قويه جدا ، الا انها في داخلها كانت تشعر انها هشه ، انها تملك قلبا ضعيفا ،هي كانت تعلم جيدا من هي ، تدرك انها سبب كل الامها ، تدرك انها تسير ضد الاتجاه مع سائر البشر .

تمنت اميرة يوما الا تكون موجودة ، تمنت ان تكون في مكان اخر ، عالم اوسع ليس به تلك المخلوقات ، تمنت ان تهرب من عالمها الي عالم اخر يقدر معني كلمة انسان ويعرف قيمة القلوب الطيبة، ولكنها تدرك تماما ان هذا العالم لا وجود له علي خارطة الكون ، تدرك ان كل شئ تكرهه موجود وتقابله اليوم وستقابله غدا

وفكرت كثيرا لما لا تهرب هي من نفسها ، الا تصبح اميرة وتصبح كائنا بشريا دون قلب لا يشعر بالالم ، تعلم انها بشريه لكنها تملك قلب ، تعلم جيدا انها تخطئ في حق الاخرين احيانا ، لكنها تعلم ايضا انها تلوم نفسها مرات ومرات علي ذلك وتعتذر انها تخشي جرح الاخرين ، وادركت اميرة ان اكبر اخطائها هي انها اصبحت اميرة ،  وادركت ايضاانها لم ولن تستطع ان تتغير ، فهي تعلم انها هي كما هي لن تكون شيئا اخر والا ستكون مسخ قاتل لها ولنفسها

وتراجعت اميرة اخيرا قررت ان تظل باخلاقها ، برقيها ، ان تحافظ علي ما هي عليه لانها لن تكون سوى نفسها ، قررت ان تظل كما هي ، ستحاول أن تعيش الحياة كما هي، قررت ألا تستسلم لما ترفضه من الحياة، ألا تكون ضد ما تؤمن به، وأن تحتفظ بحبها للحياةوللبشر جميعاً.

الأربعاء، 7 أكتوبر، 2015

عفواً صديقي


نظراتها كالحلم ، تذوب فيها تنسى كل من حولك ، تغرق فيها وكأنها بحر بلا قرار
عيونها تحمل كل الحب ويفيض منها فيغمر المكان بنور يشع في في كل الارجاء ، فتصبح وكأنك اسير لهذا النور، فلا تستطيع ان تبتعد عنه او تتركه .

 كلماتها تنساب من شفتيها فتعطي للحياة معنى آخر ، تعطي للحروف مذاقا مختلفا وكأنها تقول كلاما غير كلام البشر ، وتنطق حروفا لم نسمعها من قبل .
عذبة في حديثها، فتجد له حلاوة ورقة ، كأنه نهر يسير بك دون ان تدري 
جميلة في محياها وحيائها، تطل عليك كانها القمر في تمام تكوينه .
هذه هي كما وصفها صديقي ، ورأتها عينيه وقلبه ،هذه هي كما ابدع في وصفها وتحدث عنها بقلبه قبل عقله .

وسرحت بخيالي بعيدا ، فلم اكن قد رايتها من قبل ، وضحكت من اعماق قلبي ، لم اكن اتخيل ان هناك فتاه بهذه المواصفات ، فتاه تملك كل هذا الجمال ، وقلت له انه الحب ، وما اجمله من حب .

قلت له كن رؤوفا بنفسك يا صديقي فلا تترك قلبك يعمل بلا عقل ، انظر بعين العقل لا القلب ، ضحك وقال لي لم تراها فلا تحكم عليها ، فهي حياتي ، هي القلب والعقل معا ، هي روحي التي اشتاقت للسعادة ، هي حاضرى ومستقبلي ، هي الفكر عندى والاعتقاد في الحب لا يكون الا بها .

ومرت ايام وايام ، كل يوم بضحكة جديدة ، بقلب مملوء بالفرحة والسعادة، وحكاية جميلة تملأ الدنيا حبا واملا ، تجعل الورود تزدهر تحت المطر وفي برد الشتاء، تجعل ظلام الليل يجلو وتشرق شمس الحياة .
لم ارها ولكنني بدأت اشعر بضحكاتها ، كلماتها ، حتي اسلوب حديثها بدأت اشعره .

تخيلتها وسرحت بخيالي معها ، وتمنيت ان اراها ، تمنيت ان تكون بعيدة عما رسمته في خيالي ، وسألت صديقي كى اراها ، وحينها بدأت اشعر بالعذاب ، ما الذي يدعوني الي ان أراها ، نعم تعذبت لأنني شعرت انني احبها ، احب من احبها صديقي وتوأم روحي ، احبها دون ان اراها ، اصبحت احلم بطيفها فهي لم تكن محددة الملامح لي بعد ، حاولت ان امنعه أن يحكي ، أن يروى لي عنها ، حاولت مرارا ان اغير حديثه عنها ، ولم استطع ان اقاوم نفسي ، ان ادفع عن نفسي تعلقي بالصورة الجميلة التي علقت بذهني .
وبدأ الصراع داخلي بين ان اراها في الحقيقة كى ابعدها عن خيالي ، او اصم اذني عن كلام صديقي واخي ، ان ابتعد كي لا اعيش معه حبه لحظة بلحظة كأنني هو .

ورأيتها ، رأيت الجمال يتحدث .رأيت العيون التي تخيلتها وتذوب من سحرها ، رأيت الحياة تتدفق من حولي ، وتشع بهجة وسرور .
رأيتها ..... وياليتني لم أراها ، ليتني لم اتخيلها يوما فقد كانت أفضل وأروع مما تخيلت ، وأانهار قلبي امام عقلي .

ولكنني في النهاية قررت الابتعاد ، أن أبتعد عن اغلى ما املكه في حياتي عن صديقي وتوأم روحي ، وعن حبي الوليد الذى لم ولن يرى النور ، بل عاش في ظلام وسيظل في الظلام الى الابد
فعفوا يا صديقي لم استطع التحمل وليتك ما رويت لي اجمل ما في حياتك
عفوا صديقي فقد قررت الابتعاد حتي لا أخسر عمرى ، وعقلي وقلبي .
عفوا صديقي، ومع تمنياتي لك بأجمل حياة مع أجمل حب وأجمل فتاة

السبت، 3 أكتوبر، 2015

لن أندم


لم تكن هي نور الحياة فقط بالنسبه لي ، بل كانت هي الحياة نفسها ، ابتساماتها هي الامل عندى ، كلماتها كالنغم في اذني ، لم ارى سواها في حياتي ، ولم استطع تخيل حياتي دونها ، دون حبها ، لم احاول حتي ان افكر في ذلك ، فكيف تسطع شمس حياتي دونها وهي شمسي ، كيف تمر الايام دونها وهي كل حاضرى ومستقبلي .
 
ومرت الايام بحلوها ولم اتخيل يوما ان تاتيني بمرها ، مرت الايام وانا بين الحلم والامل، بين احساس الامان والسعادة .
 
وجاء ذلك اليوم ، جاءتني تعتذر ، تخبرني ان عليها ان تتركني ، ان تبتعد ، فهي لم تستطع ان تحبني ، لم تستطع ان تنتظر ، ان الايام بالنسبه لها كناقوس يدق في صباح كل يوم ليذكرها ان عليها ان تنتظر ولم تستطع ان تفعل ذلك ، وتركتني ذهبت الي غير رجعة ، تركتني وتركت جرحا عميقا في قلبي ، وعقلي وروحي ، تركتني بتلك البساطه وكانني لم اكن لها شيئا في يوم من الايام ، وكانني كنت ارسم كل احلامي معها علي الرمال لتأتي موجة الايام فتمحوها بمنتهي البساطه ، تركتني وكانها لم تفعل شيئا تعاقب عليه وكانها لم تخطئ عندما اعطتني الوعود ، عندما تركتني اسبح في بحر الاوهام .
 
وتصورت ان الدنيا انتهت ، وان حياتي ذهبت معها ، وشمسي لن تشرق ابدا ، لن ارى نور القمر الذى رايناه معا في ليالي كثيرة .
وظلت كلماتها تدق في اذني طويلا كجرس انذار يخبرني انه لا حب في تلك الدنيا ، ان حبي الوحيد رحل بعيدا عني بلا رجعة .
 
ومرت اياما ، لم استطع ان احصها ، لم اعرف كم من العمر مر من دونها ، وكأن حياتي توفقت بعد رحيلها ، روحي انسحبت من جسدى لتكون معها . 
واخيرا استيقظت من حلم كان يراودني ، حلم ان اكون لها ومعها ، ان تصبح جزءا من حياتي وكياني .
 
استيقظت بعد صراع لي مع قلبي عذبني كثيرا ، استيقظت لأرى العالم بوضوح اكبر ، لأرى ضوء الشمس يسطع مرة اخرى .
وأرى جمال القمر ونوره وحدى ، كي اعيش الواقع واصطدم به .
 
وادركت ان عجلة الحياة مازالت تدور ، لم تتوقف ببعدى عن الحياة او باختفائها ، ادركت انني لم امت بل مازلت اعيش ، وان قلبي مازال فيه نبض كي يحيا من جديد ، رأيت الجميع يسيرون مع ركب الحياة ويدورون مع عجلتها ، ادركت انني لا يجب ان اقف ، وان الحياة مازالت تحمل لي الكثير من السعادة والكثير من الاهات .
 
وفكرت فيك يا من اعطيتك حبي ، ولكن مازال لدى الكثير من الحب كي اعطيه لغيرك ، مازالت امامي ايام ابحث فيها عمن يقدر حبي ، عمن يستحقه .
فكرت انني يوما ما ساجد من اعطيه حبي حتي مماتي ،نعم ساجدها مادام هناك حبا علي وجه الارض ، ومادامت القلوب تنبض ،ساجدها ولن اندم حينها